Facebook Twitter Youtube RSS
الأحد, 19-نوفمبر-2017 الساعة: 11:46 ص - آخر تحديث: 01:43 ص (43: 10) بتوقيت غرينتش

 - كشف بيان صادر عن موظفي البنك المركزي اليمني في عدن عن مخالفات كبيرة وجسيمة في البنك

- كشف بيان صادر عن موظفي البنك المركزي اليمني في عدن عن مخالفات كبيرة وجسيمة في البنك
الأحد, 16-يوليو-2017
الشاهدبرس -
كشف بيان صادر عن موظفي البنك المركزي اليمني في عدن عن مخالفات كبيرة وجسيمة في البنك.

وطالبوا من اسموه رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وحكومته بوضع حد لتلك الممارسات وعمليات الفساد التي تؤدي الى زيادة تدهور الاوضاع المالية والنقدية و تردي الوضع المعيشي والاقتصادي .

وسرد البيان عددا من تلك المخالفات في البنك والتي اجملها البيان في نقاط وهي :

1- لم يعلن عن عقد عن أي إجتماع لمجلس إدارة البنك المركزي اليمني الى عدن لمساعدة الحكومة لمناقشة حالة التدهور المالي والنقدي والمعيشي الذي عصف بالمواطنين من جراء إنهيار العمليه النقديه.

2-التأخير غير المبرر لتفعيل نشاط قطاع العمليات المصرفيه الخارجية الامر الذي من شأنه إدارة الإحتياطيات النقدية الخارجية … وهذا يعتبر نتاج طبيعي لأستمرار الأزمة النقدية والتي تعكس التدهور في أقتصاد البلد .

3-الإستمرار في التخبط في ادارة السيولة النقدية المحليه في ظل إصرار بقاء الوجوة السابقة التي لم تتمكن من وضع مقترحات الحلول لمعالجة أزمة السيولة النقدية.

4- الأكثر خطورة أن محافظ البنك قام بتعيين أثنين من إشقائه أحدهم حسين القعيطي الذي تم تعيينه مديرا عاما لادارة الاحتياطيات النقدية الخارجية.. والاخر صالح القعيطي التي تم تعيينه مديرا عاما لإدارة الإصدار والنقد المحلي…بمعنى السيطرة على النقد الأجنبي والسيطرة على النقد المحلي

5- عمل على الإستعانة بأقاربه وأصدقاء من الزمن القديم الذين تم التعاقد معهم وليس لديهم أي نتائج سابقة للعمل في قطاع للمصرفي ويتقاضون مرتبات خيالية يمكن الاستعادة في توظيف ٢٥ موظف من خريجي الجامعة يعولون 25 اسره بدلآ عنهم .

6- عدم تفعيل دور قطاع الرقابة على البنوك وترك الحبل على الغارب لشركات ومحلات الصرافة التي تعمل دون حسيب أو رقيب وتتحكم بأسعار العملة كم تشاء نتيجة لضعف أداء إدارة البنك المركزي وتعطيل دور المصارف والقطاع المصرفي .

7- عمل على تكليف الاخ/ أحمد حسين أبو بكر “عضو مجلس إدارة” قائمآ بأعمال محافظ البنك في الوقت الذي يتضح عدم تواجد محافظ البنك ونائبه في البلاد ( عدن ) والأخ/ أحمد أحمد حسين أبوبكر الذي تم تعيينه عضوآ في مجلس أدارة البنك بمقترح من محافظ البنك كأحد اصدقاء الزمن القديم لايمتع بأي خبرة مصرفية سابقة وارجعوا لسيرة الذاتية ناهيكم عن أنه قد تجاوز السبعين عامآ من عمره وفي حالة صحية متدهوره .

8- رغم قيام البنك المركزي بإعلان وظائف تقدم لها من 750متقدم ومتقدمة الا أنه ومن المؤسف له تم إختيار 15 شخص أكثرهم بالمحاباة…وذلك باشراف الخبير الدولي السوداني الذي تنقصه كثير من مهارات ومميزات وصفات خبير دولي .

9- لم تسأل أدارة البنك المركزي نفسها أسباب عدم إكمال الدورة النقدية حيث ويتم صرف شهريآ مليارات وبل مئات المليارات سيولة نقدية من الذي تم طبعها مؤخرآ ولم تعود الى البنك المركزي وبقائه كمتفرج شأنه شأن اي مواطن لا يعنيه ذلك

10- يتضح بأنه ليس هناك عمل مؤسسي في ادارة البنك المركزي اليمني وانما مايمارس يعتبر تصرف فردي من قبل محافظ البنك لخدمة مصالح واستفادة شخصية من خلالة و المقربين له خصوصآ وأنه الصرفيات الشهرية بمبالغ خالية..

واضاف البيان : في حقيقة الأمر إن الأخ / محافظ البنك المركزي ليس ذلك الشخص الذي كان يعول علية خاصة وإنه كان يعمل مديرا للمعهد المصرفي ثم رئيسا لمجلس الادارة لبنك التسليف الزراعي ثم وزيرا للمالية بوساطة من شخصية تجارية متنفذة استفادت من تمويلات بنك التسليف الزراعي وعلى أمل أنها أيضا ستستفيد من تعيينه وزيرا للمالية ومحافظا للبنك المركزي ….وتأتي صحة ما ذكر أعلاه بعدم ظهور أي نتائج إيجابية تساعد الحكومه على تجاوز الازمة المالية والنقدية وأن كل ما تظهر من نتائج طوال الفترات السابقة لعمل محافظ البنك المركزي هي السفريات الطويله خارج الوطن والتنقل من بلد إلى آخر

وجاء في البيان الوضع الاقتصادي والمالي والنقدي لا يسر أحدا. .ويتطلب تدخلا سريعا من أصحاب القرار لوقف تلك التصرفات الفرديه بعكس ما يفكر به أنه يعمل وفق قانون البنك المركزي ولا يستطيع أحد من أصحاب القرار التدخل في عمله. .


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية
القنبلة الفراغية بالتصوير البطئ