Facebook Twitter Youtube RSS
الأربعاء, 22-مايو-2019 الساعة: 06:28 ص - آخر تحديث: 05:43 ص (43: 02) بتوقيت غرينتش

 - الشاهد برس _ كتابات وأراء
من المؤكد أن التطلع الى المستقبل يقتضي الرؤية السليمة والتخطيط بمفهوم عصري يواكب كافة المتطلبات والمعطيات وعلى وفي أولوية ذلك فن الإدارة والقيادة.

- الشاهد برس _ كتابات وأراء من المؤكد أن التطلع الى المستقبل يقتضي الرؤية السليمة والتخطيط بمفهوم عصري يواكب كافة المتطلبات والمعطيات وعلى وفي أولوية ذلك فن الإدارة والقيادة.
السبت, 05-يناير-2019
كتب/ فؤاد الفتاح
من المؤكد أن التطلع الى المستقبل يقتضي الرؤية السليمة والتخطيط بمفهوم عصري يواكب كافة المتطلبات والمعطيات وعلى وفي أولوية ذلك فن الإدارة والقيادة.
حيث تعتبر مهنة الهندسة بصورة عامة والاستشارات الهندسية بصورة خاصة من ارقى المهن الفكرية والابداعية في العالم لأن مردودها لا يتقتصر على خلق مدن جميلة ومباني عالية وبنية تحتية حديثة ،بل أن أهمية دور العمل الاستشاري والهندسي يكمن في تحقيق الجمال والأمان الكافي والتكلفة الأقل والجودة العالية والوظائف المتكاملة للمشاريع وتحقيق مردود كبير للاقتصاد الوطني والمساهمة بدور فعال في التنمية الشاملة للمجتمع.
من هذا المنطلق فقد أدرك معالي الاستاذ غالب مطلق وزير الأشغال العامة والطرق خلال زياراته الميدانية للكثير من المشاريع الخدمية في عدد من المحافظات منذ تولية زمام قيادة الوزراة بأن القيمة المهنية في المشاريع تتمثل في التخطيط المستدام والإدارة والمسؤولية الوطنية وكذلك في القدرة الكافية على توظيف جوانب الدعم والتمويل ومدى الإستفادة من ذلك على المدى القريب والبعيد.
وخلال فترة وجيزة فقد استطاع معالي الوزير غالب مطلق من واقع تجربته الميدانية الكشف عن الكثير من الحقائق التي تجلت أمامه كانت سلبا ام إيجابا في مختلف المشاريع والإدارات والقطاعات العاملة في قطاع البناء والتشيد على مستوى القطاعين الحكومي والخاص.
وبتلك التجربة أستلهم العديد من الأفكار الأمر الذي حملة المسؤولية الكبيرة ليخوض بذلك تحديا كبيرا في ممارسة أعمالة القيادية من خلال إعادة النظر في كثير من القضايا الإدارية والفنية والمهنية لمعالجة وتصحيح بؤر الإختلالات بمسؤولية وطنية لا تقبل القسمة على اثنين ،رغم الصعوبات ليحول تلك التجربة الى قصة نجاج في زمن المتغيرات.
وإنطلاقا من تجربة معالي الوزير وإدراكة المسؤول بأنه أيا كانت حوافز النمو التي أوجدتها اليمن في الماضي،إلا أن الإستثمارات ظلت أعجز من ان تؤثر بصورة جوهرية على زيادة الإنتاج الإقتصادي والتخفيف من الفقر، وأن النظر إلى جوانب الإستدامة والتشغيل والصيانة للمشاريع هو ذاته النظر إلى حال مقومات القطاعات المهنية الهندسية والإستشارية والإستثمارية كي تحظى بالكثير من الإهتمام من قبل الحكومة والدولة.
وفي مقابل ذلك يجب على قطاع البناء والتشييد أن يكون على قدر من الكفاءة والإلتزام حتى تتجسد ملامح الشراكة الفاعلة وتترجم بشكل فاعل وفق الأطر القانونية التي تنظم مزاولة المهنة وتساعد في تحسين الأداء والجودة من خلال أكتساب المزيد من الخبرات والمؤهلات التنافسية في مختلف التخصصات والمجالات كون ما أفرزه الواقع يحتاج الى الكثير من المؤهلات في مختلف المجالات.
كما إن القاسم المشترك يتمثل في الأمانة والمسؤولية الوطنية والعمل بالمبادئ والقيم أولا، لعل ما يتطلع إلية معالي وزير الاشغال أن يكون العام 2019م هو عام المهنة الهندسية وعاما حافلا بالتخطيط وتقديم الدراسات والبرامج الاستراتيجية المتميزة والنوعية على مستوى كافة المشاريع الخدمية ،إلى جانب العمل على تصحيح المسار الإداري والفني في كافة القطاعات من اجل النهوض بعملية البناء والتنمية والعمل من أجل المجتمع وليس من أجل المصالح الذاتية الضيقة وعلى الجميع إستيعاب ذلك الواقع.


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية