Facebook Twitter Youtube RSS
الأحد, 16-يونيو-2019 الساعة: 05:35 ص - آخر تحديث: 09:18 م (18: 06) بتوقيت غرينتش

 - 
الشاهد برس _ د/ نســــيم غالب الحيدري 
اجبرها والدها على الزواج من إبن عمتها الذي يكبرها سناً  بعشرة أعوام أو اكثر كما هو حالها وحال كثيرات ممن لم نتمكن من الوصول إليهن . هي بسن الثالثة عشر وبالصف السادس من التعليم الاساسي ، وفي مشهد حزين زفت ص. ج. ع.. من محافظة اب إلى بيت الزوج ومعها حملت فستاناً ابيضاً وتفاصيل معاناة إستمرت إثنى عشر يوماً فقط . أسباب مختلفه دفعت والدها لتزويجها بهذا السن أهمها صعوبه الظروف الماديه وإصابة أخيها بمرض الصرع واحتياجهم لتوفير تكاليف علاجه .  ص ج ع وجدت نفسها ضحيه بلا إنصاف لواقع أسري دفعها للبحث عن حقها في إكمال تعليمها والبحث عن حياة كريمه . غادرت منزل زوجها بعد إثنى عشر يوماً وعادت إلى بيت أبيها معلنةً رفضها المطلق الاستمرار في هكذا حياه رغم تهديدات الزوج بزواجه من أخرى وإصرار الأب على عودتها إلى بيت الزوج.  لم يكن أمامها سوى خيار المغادرة إلى صنعاء برفقة أخيها وهناك أكملت تعليمها الأساسي والثانوي ولتحصد أول إنجاز شخصي سعت إليه وعانت الكثير من أجله حيث تخرجت بمعدل 83.6 % ، سنوات وهي على ذمه زوج لم تختزل ذكرياتها منه سوى الألم والحزن

- الشاهد برس _ د/ نســــيم غالب الحيدري اجبرها والدها على الزواج من إبن عمتها الذي يكبرها سناً بعشرة أعوام أو اكثر كما هو حالها وحال كثيرات ممن لم نتمكن من الوصول إليهن . هي بسن الثالثة عشر وبالصف السادس من التعليم الاساسي ، وفي مشهد حزين زفت ص. ج. ع.. من محافظة اب إلى بيت الزوج ومعها حملت فستاناً ابيضاً وتفاصيل معاناة إستمرت إثنى عشر يوماً فقط . أسباب مختلفه دفعت والدها لتزويجها بهذا السن أهمها صعوبه الظروف الماديه وإصابة أخيها بمرض الصرع واحتياجهم لتوفير تكاليف علاجه . ص ج ع وجدت نفسها ضحيه بلا إنصاف لواقع أسري دفعها للبحث عن حقها في إكمال تعليمها والبحث عن حياة كريمه . غادرت منزل زوجها بعد إثنى عشر يوماً وعادت إلى بيت أبيها معلنةً رفضها المطلق الاستمرار في هكذا حياه رغم تهديدات الزوج بزواجه من أخرى وإصرار الأب على عودتها إلى بيت الزوج. لم يكن أمامها سوى خيار المغادرة إلى صنعاء برفقة أخيها وهناك أكملت تعليمها الأساسي والثانوي ولتحصد أول إنجاز شخصي سعت إليه وعانت الكثير من أجله حيث تخرجت بمعدل 83.6 % ، سنوات وهي على ذمه زوج لم تختزل ذكرياتها منه سوى الألم والحزن
السبت, 02-فبراير-2019


الشاهد برس _ د/ نســــيم غالب الحيدري
جبرها والدها على الزواج من إبن عمتها الذي يكبرها سناً بعشرة أعوام أو اكثر كما هو حالها وحال كثيرات ممن لم نتمكن من الوصول إليهن . هي بسن الثالثة عشر وبالصف السادس من التعليم الاساسي ، وفي مشهد حزين زفت ص. ج. ع.. من محافظة اب إلى بيت الزوج ومعها حملت فستاناً ابيضاً وتفاصيل معاناة إستمرت إثنى عشر يوماً فقط . أسباب مختلفه دفعت والدها لتزويجها بهذا السن أهمها صعوبه الظروف الماديه وإصابة أخيها بمرض الصرع واحتياجهم لتوفير تكاليف علاجه . ص ج ع وجدت نفسها ضحيه بلا إنصاف لواقع أسري دفعها للبحث عن حقها في إكمال تعليمها والبحث عن حياة كريمه . غادرت منزل زوجها بعد إثنى عشر يوماً وعادت إلى بيت أبيها معلنةً رفضها المطلق الاستمرار في هكذا حياه رغم تهديدات الزوج بزواجه من أخرى وإصرار الأب على عودتها إلى بيت الزوج. لم يكن أمامها سوى خيار المغادرة إلى صنعاء برفقة أخيها وهناك أكملت تعليمها الأساسي والثانوي ولتحصد أول إنجاز شخصي سعت إليه وعانت الكثير من أجله حيث تخرجت بمعدل 83.6 % ، سنوات وهي على ذمه زوج لم تختزل ذكرياتها منه سوى الألم والحزن


من المدرسه إلى المحكمه
بعد طول معاناه سلكت ص .ج .ع طريق العداله وتقدمت بدعوى فسخ حيث واجهت صعوبه في توفير التكاليف المادية اللازمة لإجراءات ومتطلبات المحاكم ، لم تستسلم لذلك فعملت في حملات تحصين الأطفال وموظفه إستقبال في إحدى العيادات النسائية ووفرت وبصعوبة تكاليف التقاضي في محكمة المديرية التي تعيش فيها ولكنها أخفقت في انتزاع حكم قضائي بالطلاق ولم تجد مساندة قانونيه أو دعم قضائي . وأثناء رحلة معاناتها وهي تجوب القرى والارياف والمدن في حملات تحصين الاطفال تعرفت بأحد القضاة المتخصصين والذي تعاطف مع تفاصيل معاناتها وأشار اليها بالانتقال الى إحدى محاكم أمانه العاصمه وبعد جهد طويل تمكنت ص ج ع من انتزاع حكم قضائي بالطلاق من الزوج الغائب مكانيا ووجدانيا من أول ليله زواج


من المحكمه إلى كلية الحقوق جامعه إب
ولــّدت المعاناه في نفس ص ج ع شعورا ورغبة بالدفاع عن أخريات لم يتمكن من انتزاع حقوقهن ولأن والدها أيضاً كان يسعى إلى أنصافه من قبل المحكمه الابتدائيـه في المدينه على ذمه أرض يتنازع فيهــــا مـــع خصومه فقد قررت ص ج ع الالتحاق بكلية الشريعة القانون حديثة النشأة في جامعه إب ودرست السنة الأولى رغم صعوبة ظروفها الماديه كما تزوجت بزوج أحبته وأحبها رغم أنه كان يسعى على دراجته الناريه لتوفير لقمة العيش وتكاليف دراستها معها . تسكن ص . ج . ع حاليا بسكن الطالبات الجامعي وتأمل في حياة تسودها العداله وان تتمكن من استكمال دراستها لتكون محاميه ومدافعه عن حقوق الأخريات والمظلومين عموماً.
- الثقافه المجتمعيه بوابه الحل
توصي الناشطة الحقوقية كريمة الحكيم بضرورة تثقيف المجتمع واقامه حملات التوعيه وورش العمل التي يشارك فيها خطباء المساجد والقيام بالتوعيه في المدارس والتمكين الاقتصادي للأباء وتحسين مستوى المعيشه ويشاركها الرأي في ضرورة القيام بهذه الحلول المحامي الاستاذ عدنان الجبري والذي اكد على ضروره تكاتف المجتمع والجهات ذات العلاقه لمعالجه مظاهر زواج الصغيرات واجبارهـن

على ذلك وما ينتج عنها من تفكك أسري وتشرد وتسول الاطفال في الشوارع وجرائم الأعراض والإغتصاب والسرقه ويوصي الجبري بضروره التنسيق بين الجهات الامنيه والقضاء والمهتمين وصناع الراي في مجالات التوعيه والارشاد الاسري والنفسي وتقديم الدعم القانوني للحد من هذه الظاهره .
ضحايا ينتظرن كسر حاجز الصمت
ربما كانت ص ج ع. أكثر حظا وعزماً وإصراراً عن كثيرات يتقاسمن معها نفس المعاناه غير أن احصائيات المدافعات عن حقوق المرآه تشير الى تزايد ارقام الضحايا الصامتات وخلال لقاءنا في مدينه إب بالناشطه كريمه الحكيم وسؤالنا لها عن حالات الزواج بالاكراه وزواج الصغيرات أفادت أن مثل هذه الحالات تتواجد بكثره بالمحافظة لكن مايخرج للعلن هو اقل القليل وبما يعادل 2 – 3 من أصل (10) زيجات وعن طبيعة التعاطي مع هذه الحالات قالت الحكيم " نقوم بالنزول الميداني للتحقق وتوثيق البيانات سواء كان البلاغ من مشفى أو شخص قريب للحاله وإن كانت الحاله في قسم الشرطه نأخذ صوره من محضر التحقيق وهناك حالات طارئه تتم إحالتها لاتخاذ
الإجرات اللازمة والمناسبه وتقديم الدعم والرعايه سواء كانت صحية او نفسية او قانونية او توفير إيواء ونبذل قصارى جهدنا ونتعاون مع هذه الحالات بما نستطيع
بلال السالمي خطيب مسجد بمحافظه إب من جانبه أكد أن الزواج بالإكراه يشبه الإغتصاب لكنه برضى الوالدين وهذه الظاهره أثبتت أنها تسبب فشلاً ذريعاً للحياة الزوجية وتؤثر بشكل سلبي على الأسرة حيث أن التكافؤ والرضى والمسؤوليه والشراكه أساس تكوين الأسرة وعمود ديمومة الحياه الزوجية ...








ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية