Facebook Twitter Youtube RSS
الجمعة, 23-أغسطس-2019 الساعة: 07:34 م - آخر تحديث: 04:59 م (59: 01) بتوقيت غرينتش

 - 
الشاهد برس _ خاص 
عبر مراقبون اقتصاديون عن مخاوفهم ان تسهم الاجراءات العبثية التي اقدمت عليها شلة حافظ معياد في تعقيد الاوضاع المالية والمصرفية ومزيد من تدهور اسعار الصرف وزيادة الكوارث الانسانية التي يعاني منها المجتمع كأحد افرازات الحرب والظروف الاقتصادية الصعبة منذ بدء الحرب.

- الشاهد برس _ خاص عبر مراقبون اقتصاديون عن مخاوفهم ان تسهم الاجراءات العبثية التي اقدمت عليها شلة حافظ معياد في تعقيد الاوضاع المالية والمصرفية ومزيد من تدهور اسعار الصرف وزيادة الكوارث الانسانية التي يعاني منها المجتمع كأحد افرازات الحرب والظروف الاقتصادية الصعبة منذ بدء الحرب.
الأحد, 19-مايو-2019

الشاهد برس _ خاص
عبر مراقبون اقتصاديون عن مخاوفهم ان تسهم الاجراءات العبثية التي اقدمت عليها شلة حافظ معياد في تعقيد الاوضاع المالية والمصرفية ومزيد من تدهور اسعار الصرف وزيادة الكوارث الانسانية التي يعاني منها المجتمع كأحد افرازات الحرب والظروف الاقتصادية الصعبة منذ بدء الحرب.

وأكد اقتصاديون ان اجراءات فرع البنك المركزي في عدن بايقاف شبكات التحويلات المالية المحلية والخارجية كشبكة ويسترن يونيون وموني جرام وشفت في صنعاء سيدفع نحو أزمة سيولة من النقد الأجنبي وتخفيض ملاءة البنوك من العملات الأجنبية وهو ما سيؤدي إلى تراجع الحركة التجارية وربما يصل الحال إلى حدوث ازمة مدفوعات قد تدفع باليمن نحو المجاعة .

واشاروا الى أن إجراءات معياد لضرب شركات الصرافة المحلية وإمعانه في فرض المزيد من القيود على شبكات التحويلات المالية المحلية والخارجية يضع اليمن برمتها امام كارثة إنسانية كبرى .

وأكدوا ان الاجراءات التي فرضها مؤخرا على شبكات تحويل الاموال مثل ويسترن وموني غرام يضع قيود جديدة على تحويلات المغتربين اليمنين التي يستفيد منها 27% من السكان ، وهو ما يهدد الحياة المعيشية للملايين من اليمنين.
ولفتوا الى ان معياد يسعى إلى تجفيف كافة مصادر الدخل من العملة الأجنبية على البنوك والمصارف وشركات الصرافة العاملة في المحافظات الشمالية ، بعد أن اقدم بمساعدة امريكية وإماراتية على سحب نظام السويفت الخاص ببنك التسليف التعاوني الزراعي الذي كان يديره بصنعاء .

ونوهوا الى ان معياد ينفذ مؤامرة دنيئة لمزيد من حصار الشعب اليمني عبر هذه الاجراءات التي ستستهم في اعاقة تدفق الحوالات المالية للمغتربين التي تعد المصدر الاساسي حالياً من النقد الاجنبي والتي تصل إلى 3,5 ملياردولار سنوياً تغطي فاتورة الإستيراد من الغذاء والدواء والوقود.

وحملت جمعيتا البنوك والصرافين اليمنية حكومة هادي كافة المسئولية عن التداعيات الإنسانية والاقتصادية التي ستنجم جراء قيام محافظ البنك المعين من قبل هادي حافظ معياد باتخاذ إجراءات عقابية ضد البنوك وشركات الصرافة العاملة في مناطق سيطرة حكومة الإنقاذ والتي يعمل فيها ما نسبته 85% من القطاع المصرفي اليمني باعتبار صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة الإنقاذ سوق استهلاكي وتجاري ومعظم التعاملات المالية والحوالات النقدية المحلية والخارجية تحدث فيها.

وقالت الجمعيتين أن بنك عدن يفرض عقاب جماعي على البنوك التجارية والإسلامية والبنوك المشتركة ويتعمد منذ أشهر على تضييق الخناق عليها والاستحواذ على وظائفها الأساسية في عملية غير مسئولية ستودي إلى المزيد من المضاعفات الإنسانية وتعمل على احداث ازمة ثقة بين البنوك والمودعين.

وأكدت الجمعيتان المختصة بالبنوك والصرافين ان بنك عدن تعمد إيقاف المخصصات الدورية للبنوك في صنعاء من السيولة النقدية التي كانت تصرف للبنوك لمواجهة النفقات الإدارية والفوائد النقدية الخاصة بالمودعين مما وضع البنوك اليمنية في ازمة ولم تستطع دفع فوائد المودعين.

وبحسب المراقبين فان تلك القيود الجديدة ستكون لها تداعيات اقتصادية كبيرة على القطاع المصرفي الذي يعتمد على التحويلات المالية الخارجية في نشاطه منذ بدأ الحرب والحصار وتراجع صادرات النفط والغاز وتراجع المساعدات الدولية وتوقف القروض والمنح الأخرى المتعلقة بالجانب التنموي.


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية