Facebook Twitter Youtube RSS
الجمعة, 23-أغسطس-2019 الساعة: 06:32 م - آخر تحديث: 04:59 م (59: 01) بتوقيت غرينتش

 - الشاهد برس _ إب 
في الوقت الذي يسطر فيه رجال الرجال من أبطال الجيش واللجان الشعبية أروع الملاحم البطوليه والقتالية في جبهات القتال وميادين العزة والشرف ويضحون بأرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن سيادة الأرضي اليمنية وكرامة الشعب اليمني العظيم .

- الشاهد برس _ إب في الوقت الذي يسطر فيه رجال الرجال من أبطال الجيش واللجان الشعبية أروع الملاحم البطوليه والقتالية في جبهات القتال وميادين العزة والشرف ويضحون بأرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن سيادة الأرضي اليمنية وكرامة الشعب اليمني العظيم .
الجمعة, 24-مايو-2019
الكوري يفرض أتاوات ماليه على تجار سوق الحرية بقوة السلاح تحت مسمى المجهود الحربي.


الشاهد برس _ إب
في الوقت الذي يسيطر فيه رجال الرجال من أبطال الجيش واللجان الشعبية أروع الملاحم البطوليه والقتالية في جبهات القتال وميادين العزة والشرف ويضحون بأرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن سيادة الأرضي اليمنية وكرامة الشعب اليمني العظيم .

يقف المدعو عبدالجليل الكوري وعصابته المسلحة الخارجه عن القانون في الطرف النقيض لتلك التضحيات والبطولات الخالدة ويفرض إتاوات وإختلاس مبالغ مالية من جميع التجار والباعه المتجولين واصحاب البسطات في سوق الحرية أكبر سوق تجاري في المنطقة تحت مسمى مجهود حربي ومن يمنتع منهم من الدفع يقوم الكوري بسجنه وتعذيبه في سجون شخصية بعيدا عن رقابة السلطات المحلية ولا تخضع لإشراف للجان الشعبية في المديرية الأمر الذي يؤدي إلى إرتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية بشكل ملحوظ وتؤثر سلباً على حياة المواطنين.



يعبث المدعو عبدالجليل الكوري بأمن واستقرار المنطقة و سوق الحرية الذي يتوسط مديريات شرعب السلام والرونه ومديرية مقبنة في تعز ومديريات مذيخرة وفرع العدين في محافظة إب ومديرية جبل راس في محافظة الحديدة ويسعى جاهدا إلى خلق شرخ عميق في الجبهة الداخلية وافتعال مشاكل ثانويه تخدم دول العدوان في المقام الاول بطريقة غير مباشر في محاولة منه لجر المنطقه الى أتون صراعات وفتنة داخلية تخدم تخالف العدوان ومرتزقته.

ابتزاز التجار بهذه الطريقة وعلى هذا النحو من قبل المدعو الكوري وعصاباته المسلحه يثير لدينا كثير من المخاوف والشكوك حول الجهات التي تقف خلف المدعو وعن الهدف الذي يسعى لتحقيقه ولصالح من يشتغل ومن يمول التحركات المشبوهة التي يقودها الكوري وغيرها من الأسئله التي تضعنا أمام حقيقه ظاهرة للعيان بأن المدعو عبدالجليل الكوري يعمل لتحقيق أجندات خارجية الهدف منها تشويه صورة أنصار الله امام المجتمع.

وتاتي هذه التصرفات الهمجية للمدعو الكوري في ظل صمت مطبق من قبل السلطات المحلية واللجان الشعبية في المديرية وتحرك خجول من قبل لجنة الأنصاف في المحافظة وفي ظل استمرار احتجاز الشاب مختار امين المعدوفي من قبل الكوري للشهر الثاني على التوالي ولم تحرك الجهات المعنية اي تحرك يذكر لوقف المدعو الكوري والذي لا نعلم عن السبب الرئيسي الذي يقف خلف الاهمال الذي تبديه الجهات المعنية تجاه قضيه بهذا الحجم ومقابل تصرفات همجية كتلك التصرفات التي يمارسها المدعو الكوري وعصاباته المسلحة بحق المواطنين والتجار في سوق الحرية.

وعلى الرغم من خيبات الأمل المتكرره التي تعرضت لها القبائل هناك إلا أن الآمال ما زالت معقودة في القيادة المعنية في المحافظتين لوقف الكوري عند حده وإراحة الناس من شره المستطير سيما وقد اوغل في ظلمهم وتمادى في التطاول على أملاكهم ووضع حد لممارساته الهمجية في الوقت الذي يعلق فيه آهالي الشاب مختار أمين العدوفي المختطف في سجون المدعو الكوري منذ قرابة الشهر ويناشدونهم بإطلاق صراح ولدهم على وجه السرعة.

والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة هنا هل يعقل أن تعجز الاجهزة الامنية في المحافظتين من عمل حد للمدعو الكوري في ظل الإماكانيات المتاحه لهم والصلاحيات المخولة لهم بها سيما وأن التصرفات التي يقوم بها المدعو عبدالجليل الكوري تمس بتماسك الجبهة الداخلية وتولد موجة من السخط الشعبي الواسع تجاه الموقف الأمني الهزيل التي أظهرتها الأجهزة الامنية في المحافظتين تجاه المدعو وعصابته المسلحة.


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية