Facebook Twitter Youtube RSS
الثلاثاء, 17-سبتمبر-2019 الساعة: 05:46 م - آخر تحديث: 04:19 م (19: 01) بتوقيت غرينتش

 - 
الشاهد برس _ /كتب «ناصر احمد الريمي». 
عُرفت محافظة « صعدة » العظيمة ، برجالها الأشداء المخلصين لله ولدينهم ولوطنهم ، الذين كانوا ومايزالون يسطرون أعظم ملاحم البأس والانتصارات التي أبهرت العدو قبل الصديق ،وحينما نذكر هؤلا الرجال الاشاوس لابد من ذكر الشهيد العظيم "طه الحملي"، ذلك الفارس الذي ترجل وضرب مثالاً للمؤمنين الصادقين الذين كانت لهم صولات وجولات في جبهات وميادين العزة والكرامة والشرف بشقيها القتالي والإعلامي ..

- الشاهد برس _ /كتب «ناصر احمد الريمي». عُرفت محافظة « صعدة » العظيمة ، برجالها الأشداء المخلصين لله ولدينهم ولوطنهم ، الذين كانوا ومايزالون يسطرون أعظم ملاحم البأس والانتصارات التي أبهرت العدو قبل الصديق ،وحينما نذكر هؤلا الرجال الاشاوس لابد من ذكر الشهيد العظيم "طه الحملي"، ذلك الفارس الذي ترجل وضرب مثالاً للمؤمنين الصادقين الذين كانت لهم صولات وجولات في جبهات وميادين العزة والكرامة والشرف بشقيها القتالي والإعلامي ..
الأحد, 01-سبتمبر-2019

الشاهد برس _ /كتب «ناصر احمد الريمي».
عُرفت محافظة « صعدة » العظيمة ، برجالها الأشداء المخلصين لله ولدينهم ولوطنهم ، الذين كانوا ومايزالون يسطرون أعظم ملاحم البأس والانتصارات التي أبهرت العدو قبل الصديق ،وحينما نذكر هؤلا الرجال الاشاوس لابد من ذكر الشهيد العظيم "طه الحملي"، ذلك الفارس الذي ترجل وضرب مثالاً للمؤمنين الصادقين الذين كانت لهم صولات وجولات في جبهات وميادين العزة والكرامة والشرف بشقيها القتالي والإعلامي ..

نعم أيها الكرام ، إن الشهيد المقدام "طه علي احمد الحملي" الذي أبلى بلائاً حسناً وهو يؤدي واجبه الديني والوطني في مواجهة قوى العدوان والعمالة والارتزاق في جبهة الساحل الغربي وضحى بحياته من أجل إعلا كلمة الله ومن أجل عزتنا ورفعتنا في الأول من سبتمبر 2018م،لهو انوذجاً للشاب المؤمن الملتزم بالمبادىء التي تربى وترعرع عليها من فيض المسيرة القرأنية التي يقودها العلم القائد السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي أيده الله بالنصر المبين ..

لقد جسد الشهيد طه الحملي ماتضمنته وصيته التي نطق بها لسانه ذات يوم وهو يحاضر مجموعة المجاهدين الأبطال ،قائلاً: إن «الوعي والإيمان واليقين يمتد من واقعك النفسي الى واقعك العملي، حينما تكن قد خرجت من حالة الانفلات حينها تكون قد طبقت مبداء الولاية».

أنظروا العظمة في تلك الكلمات التي نطق بها الشاب الثلاثيني ، لقد كانت أشبه بوصية يجب أن تُدرس معانيها للأجيال القادمة .

أيها الشهيد لم نبكك ولن نبكيك فقد كانت لحظة استشهادك بدء حياتك.. إن الشهيد يعيش يوم مماته .. لقد كان عزاؤنا فيك أن اليمن كلها جبالها وشعابها ووديانها وسهولها شامخة ، لان كل ذرة من ترابه لك معها ذكريات ولك فيها صولات وجولات..

لقد كان عزاؤنا فيك وفي كل اخوانك الشهداء اعتقادنا أن الأجل محتوم، والرزق مقسوم، وأن ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا وما أصابنا لم يكن ليخطئنا، وأن سهم المنية لكل أحد منا مصيب ،

وأن كل نفس ذائقة الموت، وأن الجنة تحت ظلال السيوف، وأن الارتواء الأعظم هو في شرب كؤوس المنايا.. حي أنت أيها الشهيد.. حيٌ في قلوبنا ، حيٌ في كل شهقة فينا وفي كل نفس ..

الشهداء هم الذين عرفوا طريق الجهاد وما رضوا بغيره طريقا وهم الذين نظروا بعينهم أن لا عيش فى هذه الدنيا الا عيش الاحرار.. فكنت أيها الشهيد-ذلك-في حياتك وسيرتك في حديثك وافعالك وفي باطنك وظاهرك ..

سيدي طه الشهيد..لقد صنعت مجداً تليداً يجب أن نفخر به ،،لقد شرف الجموع التي شيعتك الى الجنة..نعم أنت صانع المجد فعليك السلام في الذكرى الأولى لاستشهادك وفي كل وقت ولحظة وعند لقاء سيدا الشهداء جدك الحسن وجدك الحسين عليهما السلام .


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية