Facebook Twitter Youtube RSS
الثلاثاء, 17-سبتمبر-2019 الساعة: 05:36 م - آخر تحديث: 04:19 م (19: 01) بتوقيت غرينتش

 - 
الشاهد برس _ صنعاء 
بعدَ مسيرة جهادية زاخرة اختتمها بقيادته لانتصارات كبيرة على الحدود اليمنية السعودية، شيَّعَ أحرارُ اليمن ، صباح أمس الاثنين، بالعاصمة صنعاءَ، ليثَ محور صعدة وابن تعز المقدام الشهيد اللواء أمين حميد الحميري وعدداً من شهداء الوطن والقوات المسلحة

- الشاهد برس _ صنعاء بعدَ مسيرة جهادية زاخرة اختتمها بقيادته لانتصارات كبيرة على الحدود اليمنية السعودية، شيَّعَ أحرارُ اليمن ، صباح أمس الاثنين، بالعاصمة صنعاءَ، ليثَ محور صعدة وابن تعز المقدام الشهيد اللواء أمين حميد الحميري وعدداً من شهداء الوطن والقوات المسلحة
الثلاثاء, 03-سبتمبر-2019

الشاهد برس _ صنعاء
بعدَ مسيرة جهادية زاخرة اختتمها بقيادته لانتصارات كبيرة على الحدود اليمنية السعودية، شيَّعَ أحرارُ اليمن ، صباح أمس الاثنين، بالعاصمة صنعاءَ، ليثَ محور صعدة وابن تعز المقدام الشهيد اللواء أمين حميد الحميري وعدداً من شهداء الوطن والقوات المسلحة.

وخلال مراسم التشييع التي تقدمها نائبُ رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات محمود الجنيد ونائب رئيس مجلس الشورى عبده الجندي وعضو مجلس الشورى اللواء أحمد الأشول ومساعد وزير الدفاع للموارد البشرية اللواء علي الكحلاني ورئيس هيئة العمليات اللواء الركن محمد المقداد وعدد من القيادات العسكرية والأمنية والشخصيات السياسية والاجتماعية وأقارب الشهداء، أشاد المشيّعون بأدوار الشهيد الحميري ورفاقه البطولية في جبهات ومواقع العزة والكرامة وهم يدافعون عن الوطن.


وجرت مراسمُ التشييع لشهيد الشرف العسكري الذي توشّحت جثمانُه بالعَلَم الجمهوري بعد الصلاة عليه بجامع الشهداء، حيث سار الموكبُ الجنائزي بجثمانه الشهيد في موقف يجسِّــدُ أسمى معاني الوفاء والعرفان للتضحيات الجسيمة التي يجترحُها أبطالُ الجيش واللجان الشعبيّة؛ دفاعاً عن الوطن ومواجهة المعتدين والغزاة ومرتزِقتهم.


ويعتبر الشهيدُ الحميري الذي ووري جثمانُه بروضة الشهداء بالجراف،أحدَ عظماء القادة العسكريين الذين أوفوا بقَسَمِهم وانطلقوا ليدافعوا عن حياض الوطن بكل عزيمة وشجاعة، مسطّرين أروعَ الملاحم البطولية في سجل النضال اليماني ضد قوى الشر والاستكبار.

وفي حضرة الشهيد اللواء أمين الحميري، نستعرضُ إحدَى مقولات الرثاء التي كتبها الأستاذ / علي القرشي عضو مجلس الشورى في رثاء رفيق دربه الشهيد والتي ستظلُّ خالدةً  في أذهان الأحرار، وعالقة في ذاكرة الأبطال حيث قال....

أبا ماجد إن الكلمات لتقف عاجزة أمام تضحياتك العظيمة، وجهادك المشرف، وبطولاتِك في ساحاتِ الوغى وفي معارك الرجال والبطولة والفداء، فأنت من عملتنا كيف تكون التضحية والاستبسال في المواجهات والدفاع عن الوطن ودين الإسلام وحق المظلومين في اليمن ، فقدمت روحك وأشلاءك ودماءك في شهر محرم ابتغاء مرضات الله لتصعد روحك الطاهرة إلى بارئها، ولسان حالك يقول " وعجلت إليك ربي لترضي .. يا ربي خذ من دمائي وأشلائي حتى ترضى يا الله".


أبا ماجد سلامٌ عليك في الخالدين، سلام عليك وأنت تسرح وتمرحُ في جناتِ النعيم، سلام عليك وأنت في الملأ الأعلى مع النبيين والسبطين والشهداء، وحسن أولئك رفيقا، سلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم أن فاضت روحك الطاهرة إلى بارئها سلامٌ عليك حين كنت تخرج من بيتك ممتشقا سلاحَك في وجه المعتدين، سلامٌ عليك وأنت تشعل المغتصبات لهيبا حارقا ً بالصواريخ ، لتوصل رسالة إلى العدو السعودي أن لا مكان لكم على أرضنا، وارحلوا عن أرضنا، فإنها عليكم أرض حرام.


سلام عليك (أبا ماجد) يوم أن كنت تستعد لكلِ اجتياح ٍ سعوديه على حدود اليمن بالحد الشمالي بصعدة، تدك آلياتهم بصواريخ الكرنيت وبدر، وترعبهم وتدمر حصونهم وقلاعهم، وتعلنها مدوية ً لجيش الاحتلال أنكم لن تمروا .. لن تمروا إلا على أجسادنا.

لله درك يا شهيدنا البطل وأنت تنتمي إلى الجيش اليمني ولجانة الشعبية لتقضي أكثر من اربع سنوات في أحضان المقاومة والممانعه، وأنت تتعرض للقصف تلو الآخر، وتصاب مراتٍ عديدة طالبا ً الشهادة في سبيل الله تعالى، إلى أن نلتها، وكانت دماؤك الزكية هي دليل صدقٍ على دعواتك ليلا ً ونهارا ً بأن يمن الله عليك بالشهادة في سبيله مقبلا ً غير مدبر في ساحات الكرامة ومعامع البطولة.


ابا ماجد اليوم تبكيك كل الميادين يا امين الحميري، تبكيك حدود اليمن بمحافظة صعدة، تبكيك صواريخُ الكرنيت، تبكيك صواريخ بدر والبركان، تبكيك قذائف الهاون، تبكيك رصاصاتك التي كانت تزغرد عندما كنت توجهها إلى صدور جنود الاحتلال السعودي الجبان، يبكيك مصحفك الذي كنت تتلوه وتتدبر آياته، وتردد آياتِ الجهاد والاستشهادِ وعيناك ترنوان إلى جنان الخالدين، وفؤادك الأبيض ينبض إيمانا ً وجهادا ً.


أبا ماجد ستفتقدك اليمن ، ويفتقدك أبناء المسيرة القرانية الميامين الذين كنت لهم قدوة ومثالاً للمجاهد الصابر المحتسب، الذي يصل الليل بالنهار مجاهدا ً صنديدا ً لا يخشى الردى عند المواجهة، فلقد أفنيت عمرك جهادا ً ودعوة ً وتضحية من أجل الدين والعرض وفداء لليمن الحبيبة،

أبا ماجد اليوم تروي عطش أرض اليمن وتصعد مضرجاً بدمائك الطاهرة إلى عليين حيث أحبابك السابقين الشهداء لتلتقي بهم هناك في جنات ونهر في مقعد صدق ٍ عند مليك مقتدر، نحسبك كذلك يا شهيدنا ولا نزكي على الله أحدا ً.

أبا ماجد كيف سنوقف حزن مآذن مساجد صعدة ومن بعده صنعاء التي أعلنت رحيلك، وكيف لا تبكيك المآذن يا (رفيق الدرب) وأنت الذي كنت تعتجل الخطى كمسير أهل الحب للميعاد إلى الصفوف الأولى في المسجد، تسارع إلى الصلواتِ الخمس مبتغيا الأجر والثواب وطالباً في دعواتك في سجودك أن يرزقك الله الشهادة في سبيل الله تعالى.

أبا ماجد ماذا سيكون حال إخوانك عندما ينظرون إلى الصف الأول فلا يجدونك وإلى الصف الثاني فلا يجدونك وإلى الصف الثالث والرابع وفي أفنية المسجد كلها فلا يجدون امين الحميري تلك الحمامة الطائرة التي تحلق في كل الميادين، في ميدان الجهاد.


كيف سيكون حال ابنتك ( مايا ) ابنة الثلاث أعوام عندما تصحو من نومها فلا تجدك بجانبها، فتبكيك بحرقةٍ وألم فلقد كنت نعم الأب، فتفتقد العناق الحميم، والقبلة الدافئة، و تفتقد كلمة (بابا) التي ذهبت بلا عودة، فلقد بكتك عند وداعك وذرفت عليك دموعا ً بغزارة ، لكن مايا الصغيرة رغم اليتم، عندما ستكبر وترفعُ رأسها عاليا ً لأن أباها ارتقى شهيدا ً مدافعا عن ثرى اليمن، وهو يدك الآليات السعوديه الجبانة المتقدمة بالحدالشمالي. وداعا ً يا أبا ماجد يا فارس الانصار يا أسد الانتقام، يا بطل البطولات ويا عنوان الجهاد والمقاومة، ويا طريق الحق، ويا قائدالميدان ورجل المهمات الصعبة.

ومع استشهاد اللواء الحميري تكون القوات المسلحة قد ضحت بأحد قاداتها العسكريين الأحرار؛ ليلتحقَ بزملائه العظماء الشهيد الملصي والشهيد القوبري والشهيد الحمزي وغيرهم من الأبطال.
رفيق دربك وابن مديريتك
علي القرشي
عضو مجلس الشورى.


ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية