Facebook Twitter Youtube RSS
الخميس, 21-نوفمبر-2019 الساعة: 11:20 ص - آخر تحديث: 07:42 م (42: 04) بتوقيت غرينتش

 - الشاهد برس _ استطلاع خاص 
بالرغم من مرور 56 عاماً على طرد المحتل البريطاني من جنوب اليمن في الرابع عشر من اكتوبر 63 ، الا ان مشاريع  بريطانيا وامريكا واطماعها الاستعمارية  لم ترحل وعادت لتحتل المحافظات الجنوبية  من جديد  عبر وكلائها وأدواتها  السعودية والامارات في محاولة للعودة بالزمن الى الوراء .

- الشاهد برس _ استطلاع خاص بالرغم من مرور 56 عاماً على طرد المحتل البريطاني من جنوب اليمن في الرابع عشر من اكتوبر 63 ، الا ان مشاريع  بريطانيا وامريكا واطماعها الاستعمارية  لم ترحل وعادت لتحتل المحافظات الجنوبية  من جديد  عبر وكلائها وأدواتها  السعودية والامارات في محاولة للعودة بالزمن الى الوراء .
الإثنين, 14-أكتوبر-2019
الشاهد برس _ استطلاع خاص
بالرغم من مرور 56 عاماً على طرد المحتل البريطاني من جنوب اليمن في الرابع عشر من اكتوبر 63 ، الا ان مشاريع  بريطانيا وامريكا واطماعها الاستعمارية  لم ترحل وعادت لتحتل المحافظات الجنوبية  من جديد  عبر وكلائها وأدواتها  السعودية والامارات في محاولة للعودة بالزمن الى الوراء .


لقاءات مع ابناء المحافظات الجنوبية الذين أكدوا أن المحتل الجديد سيرحل مثلما رحلت بريطانيا من قبل فاليمن لن تقبل على ارضها غازي او محتل فدماء ابائهم الذين طردوا المحتل البريطاني مازالت تجري في دمائهم.

شرارة اكتوبر لم تنطفئ

البداية كانت مع مسئول المفقودين في المجلس التنسيقي الاعلى لأبناء الجنوب رعد شهاب الذي يقول : من المؤسف ان نحتفل  بالذكرى السادسة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر والمحافظات الجنوبية ترزح تحت الاحتلال بمساعدة المرتزقة الذين قدموا الوطن والارض والعرض لهذا المحتل .

رعد شهاب

ويتابع رعد شهاب: ابناء المحافظات الجنوبية اليوم يعانون من احتلال وجرائم قتل واغتصاب وتعذيب في السجون الاماراتية فضلاً عن الاعدامات الميدانية وجرائم الاغتيالات في وضح النهار لكل من يناهض او يرفض التواجد الاماراتي والسعودي في المحافظات الجنوبية.

ويضيف ان شرارة الرابع عشر من اكتوبر لن تنطفئ ولابد لها من ان تنطلق من جديد لتواجه المحتل الجديد فاليمن لن تقبل بغازي او محتل لترابها وسيرحل المحتلون الجدد كما رحلت بريطانيا في 63 م قبلهم .

 توحد اليمنيين

بدوره أكد  امين عام اتحاد الجنوب الوحدوي المناهض للعدوان فؤاد عبدالله حسين أن ثورة ال14 عشر من اكتوبر المجيدة مثلت توحد اليمنيين في مقاومة المحتل البريطاني.

فؤاد عبدالله حسين

و أكد فؤاد عبدالله ان الشعب اليمني اليوم معني بالتصدي لهذا الاحتلال الجديد مثلما تصدوا لبريطانيا في السابق وابناء الجنوب معنيون اكثر من غيرهم لإفشال مشاريع  التقسيم والتمزيق الذي يقودها وكلاء بريطانيا وامريكا وادواتها السعودية والامارات .

محاكاة للمستعمر القديم

من جهته قال فكري شائف الصحفي والناشط الجنوبي ان السعودية والامارات ليست الا ادوات  لأمريكا وبريطانيا  وما يقومون به من احتلال انما هو خدمة لاسيادهم  ومن اجل المصالح الاميركية البريطانية في المنطقة .

فكري شائف

واوضح شائف ان قوى الاحتلال السعودي والاماراتي تحاول محاكاة المحتل البريطاني من خلال تطبيق سياسته المعروفة  “فرق تسد” من أجل الاستيلاء على ثروات المحافظات الجنوبية .

ودعا شائف كافة ابناء المحافظات الجنوبية الى رص الصفوف لمواجهة الاحتلال السعودي والاماراتي والقضاء على مشاريعه التي تحاول اعادة الجنوب الى الوراء وزمن الاحتلال والقهر والظلم .

 بدورها قالت  الناشطة الجنوبية جيتا احمد بن احمد من محافظة لحج ان الجنوب اليوم احوج ان تكون له ثورة ضد المحتل الجديد في الجنوب واعلان ثورة في هذه الذكرى من داخل الجنوب ضد المحتل السعودي الاماراتي  .

وأكدت الناشطة جيتا  ان السعوديين والاماراتين سيرحلون وسيرحل معهم عملائهم ومرتزقتهم الذي باعوا هذا الوطن وانخرطوا في صفوف المحتل ضد ابناء جلدتهم من اجل مصالحهم الشخصية، وستبقى روح النضال والكفاح الاكتوبري منهاج قويم لدى ابناء اليمن الشرفاء.



ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


فيديو حرب الرياض وطهران
فيـديو- خطاب الرئيس صالح للشعب اليمني مساء الأربعاء 17 فبراير
دك مطار نجران بـاكثر من 50 صاروخا
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح اليوم من امام منزله الذي تعرض لغارة جوية