الشاهد برس


الصحة العالمية: 92 حالة عدوى بالكورونا بين البشر خارج الصين

في وقت يواصل فيروس "كورونا" المستجد انتشاره، سجلت 92 حالة انتقال للفيروس من إنسان إلى آخر في 12 دولة خارج الصين، وفق ما أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس اليوم الثلاثاء، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن المنظمة لا تملك البيانات اللازمة لعقد مقارنات مع الصين.

وأضاف تيدروس أن المنظمة لم تسجل انتقالاً محلياً مستداماً للمرض إلا في حالات محدّدة، مثل السفينة السياحية "دايموند برنسيس" الخاضعة للحجر الصحي في اليابان. وتابع قائلاً إن الصين أبلغت المنظمة باكتشاف 72528 حالة، منها 1850 حالة وفاة حتى صباح اليوم الثلاثاء.

كما أعلنت روسيا الثلاثاء عزمها منع دخول المواطنين الصينيين إلى أراضيها اعتباراً من الخميس 20 فبراير (شباط)، في إجراء جديد يهدف الى وقف انتشار كورونا.

وكانت المنظمة أكدت أن "جميع السيناريوهات ما زالت مطروحة" في ما خصّ كورونا، على الرغم من أن أحدث البيانات التي نشرتها الصين عن الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس يشير إلى انخفاض في الحالات الجديدة.

وفي ظل هذه الأجواء المقلقة، تواصل المختبرات في شتى أنحاء العالم سعيها لإيجاد لقاح ضد هذا الفيروس، ومن المؤكد أن الطب سيصل إلى علاج فعال إلا أن عامل الوقت هم الأهم هنا لا سيما وأن مفاجئات خطيرة، ربما يخبئها فيروس "كورونا" المستجد.

بلازما... للعلاج

وفي هذا السياق، قال أستاذ جامعي صيني إن أطباء في شنغهاي يستخدمون بلازما مستخلصة من دماء بعض الأشخاص الذين تعافوا من فيروس "كورونا" الجديد لعلاج آخرين لا يزالون يصارعون العدوى مشيراً إلى أن بعض النتائج الأولية مشجعة.

وسجلت شنغهاي 331 حالة إصابة ووفاة واحدة، وقال البروفيسور لو هونشو المدير المشارك لمستشفى مركز الصحة العامة بشنغهاي إن 184 حالة لا تزال تخضع للعلاج، منها 166 حالة متوسطة و18 شخصاً في حالات خطيرة وحرجة، ولفت إلى أن المستشفى أسس عيادة خاصة لتقديم العلاج بالبلازما وإنه ينتقي المرضى الراغبين في التبرع مشيرا إلى أن الدم يخضع للفحص للتأكد من خلوه من الأمراض، وأضاف لو "لدينا ثقة في أن هذه الطريقة قد تكون فعالة للغاية مع مرضانا".

نهج "صحيح للغاية"

وأوضح خبير كبير في الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية في وقت لاحق أن استخدام بلازما الدم في فترة النقاهة نهج "صحيح للغاية" لكنه شدد على ضرورة منح التجربة الوقت الكافي لتحقيق أكبر قدر من الفائدة للجهاز المناعي، وقال الدكتور مايك رايان مدير برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية للصحافيين في جنيف إن البلازما في فترة النقاهة أثبتت أنها "فعالة ومنقذة للحياة" وذلك عند استخدامها لعلاج أمراض معدية أخرى ومنها "الديفتريا"، وقال "ما يقوم به الجلوبيولين  (globiline) مفرط المناعة هو أنه يركز الأجسام المضادة داخل المريض عند تعافيه. إنك في الأساس تمنح الجهاز المناعي للمريض الجديد دفعة من الأجسام المضادة".

ومعلوم أنه لا توجد أدوية أو أمصال للفيروس الجديد، وقد تستغرق عملية تطوير وتجربة عقاقير جديدة أشهراً عدة وربما أعواماً.

عقار للإيدز في علاج كورونا

وإلى اليابان حيث قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا إن بلاده تهدف للبدء قريباً في اختبار عقار خاص بفيروس (HIV) "إتش.آي.في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) لعلاج فيروس "كورونا" الجديد، وأضاف سوجا، وهو المتحدث باسم الحكومة في إفادة صحافية يومية "نحن نحضر الآن لبدء تجارب إكلينيكية باستخدام عقار خاص (بفيروس) "إتش.آي.في" لعلاج فيروس "كورونا" الجديد"، لكن المتحدث الياباني لم يوضح المدة التي قد يستغرقها العقار الجديد للموافقة عليه.

وسجلت اليابان ما يزيد على 500 حالة إصابة كورونا أكثر من 450 منها في سفينة سياحية راسية بمدينة يوكوهاما.

وفاة مدير مستشفى

وإلى الصين حيث أعلن التلفزيون الرسمي الصيني عن وفاة مدير مستشفى رئيسي في مدينة ووهان، الثلاثاء 18 فبراير (شباط) بسبب إصابته بفيروس "كورونا"، وجاءت الأنباء بعد خضوع الطبيب الصيني لعمليات إنعاش طارئة، بعد تدهور صحته كثيراً بسبب الإصابة بالفيروس، وفقاً لحساب وسائل التواصل الاجتماعي لمدير من لجنة الصحة في مقاطعة هوبي.

98 حالة وفاة جديدة

وسط هذه الأجواء، ذكرت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أن عدد الوفيات بالفيروس داخل البلاد ارتفع إلى 1868 شخصاُ بنهاية الاثنين، وذلك بزيادة 98 حالة مقارنة باليوم السابق. وأعلن إقليم هوبي في وسط البلاد، وهو بؤرة انتشار الفيروس، عن 93 حالة وفاة بينما أعلنت مدينة ووهان عاصمة الإقليم وفاة 72 شخصاً بالعدوى.

وسجلت الصين 1886 حالة إصابة جديدة بكورونا الاثنين ليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 72436 شخصاً.

رسوم جمركية

وفي خطوة لافتة، أعلنت الصين إعفاء بعض التجهيزات الطبية الأميركية المستوردة من رسوم جمركية عقابية فرضتها في إطار حربها التجارية مع الولايات المتحدة، لتتمكن من احتواء وباء فيروس "كورونا" بشكل أفضل، وكشفت لائحة نشرتها لجنة الرسوم الجمركية في الحكومة أن معدات تستخدم لنقل الدم أو لقياس الضغط الشرياني ستعفى من رسوم جمركية اعتباراً من الثاني من مارس (آذار).

نقل مئات الأميركيين... إلى الوطن

في هذا الوقت، أعلنت وزارة الصحة في طوكيو أنه تم تأكيد إصابة 88 شخصاً إضافياً بالفيروس على متن السفينة السياحية الخاضعة لحجر صحي قبالة اليابان، وذكرت الوزارة أن الإصابات الجديدة تأكدت من مجموع 681 اختباراً جديداً، ما يرفع عدد الإصابات المؤكدة على متن "دايموند برينسيس" إلى 542.

إلى ذلك، عاد أكثر من 300 أميركي من ركاب سفينة سياحية، من بينهم 14 أظهرت الفحوص إصابتهم بفيروس "كورونا"، إلى قواعد عسكرية في الولايات المتحدة بعد أن قضوا أسبوعين رهن الحجر الصحي قبالة اليابان. واستقبل طاقم أرضي يرتدي سترات واقية من التلوث الطائرة لدى وصولها إلى قاعدة سان أنطونيو المشتركة في ولاية تكساس، وشوهد الركاب ينزلون من الطائرة قبل الفجر، وقد وضعوا كمامات واقية، ووُضع كل الركاب رهن الحجر الصحي لمدة أسبوعين.

وعلى الرغم من أن مسؤولين أميركيين قالوا إنه لن تتم إعادة الركاب الذين ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس "كورونا" إلى أرض الوطن، فقد سمحت السلطات لـ 14 راكباً أثبتت الاختبارات إصابتهم بالفيروس بركوب الطائرتين، وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الركاب المصابين اختلطوا مع الركاب الآخرين لمدة 40 دقيقة تقريباً قبل عزلهم.

تحذير فرنسي

وعلى خطى قلق الأمم المتحدة، قال وزير الصحة الفرنسي الجديد أوليفيه فيران إن هناك "خطراً كبيراً" لأن يتحول انتشار فيروس "كورونا" الجديد إلى جائحة، وأضاف أن فرنسا مستعدة للتعامل مع كل الاحتمالات ونظامها الصحي قوي ومجهز بما يكفي.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فالجائحة هي انتشار مرض جديد على مستوى العالم.

الشاهد برس

الشاهد برس



الأكثر قراءة