الشاهد برس


رئيس أطباء أقسام الرقود بمستشفى الدكتور عبدالقادر المتوكل: شائعات مغرضة تستهدف استقرار المجتمع


الشاهد برس | فكري شايف.
أكد الدكتور عبدالوهاب عزالدين, رئيس أطباء اقسام الرقود وأخصائي أمراض الباطنية في مستشفى الدكتور عبدالقادر المتوكل بصنعاء, في حديث صحفي, أن الشائعات, التي أشيعت عن وجود حالات مصابة بفيروس كورونا في المستشفى لا أساس لها من الصحة.


مشيراً إلى إن ما يتم نشره وتدواله في مواقع التواصل الإجتماعي وبعض المواقع الإخبارية ماهي إلا شائعات مغرضة من قبل ناس مأجورين من الذباب الالكتروني الذي يدار من قبل العدوان وأدواته في الداخل والخارج.

وقال عزالدين ان هذه الأخبار الكاذبة تصب في مصلحة دول العدوان وتعمل على إثارة الشائعات عن اليمن وعن حكومة الانقاذ الوطني وخلق حاله من الهلع والخوف لدى الشعب لاضعاف معنوياته في محاربة الوباء القاتل .


لافتاً الى ان الحقيقة المؤكدة هي لا توجد أي حالة مسجلة رسميا, سواء في المستشفى أو غيره, وسبق أن نفت منظمة الصحة العالمية وجود حالات مصابة بالفيروس نهائيا, وكذلك لجنة مكافحة الأوبئة أوضحت خلو الحالات المشتبه بها من فيروس كورونا, فلا توجد حالة واحدة مصابة بالفيروس, في أمانة العاصمة, أو في المحافظات الأخرى.


ونوه إلى إنه لا يخفى على أحد أن إعلام العدوان ومرتزقته يختلقون الاشاعات على جهه معينه ويصبغونها بلون طائفي او مناطقي او اسري وأخرها اشاعة وجود حالات مصابه بفيروس كرونا في مستشفى د عبد القادر المتوكل للنيل من سمعته , ولكن كما ترون في مستشفى عبدالقادر المتوكل جميع طاقم المستشفى من كادر طبي أو إداري أو تمريضي يعملون بشكل طبيعي.


وأضاف الدكتور عبدالوهاب قائلاً : لو كانت هناك حالة واحدة لتم إغلاق المستشفى كاملا, من باب الوقاية, ولظل مغلقا لفترة طويلة حتى يتم تعقيمه, والتأكد من خلوه من أي فيروسات فيه, ولو كانت هناك حالة مصابة لبادر المستشفى لإبلاغ وزارة الصحة, وكانت الوزارة ستعلن عن ذلك رسميا؛ حتى تتم عملية التوعية, واتخاذ التدابير اللازمة.

الشاهد برس


وأوضح عز الدين أن السعة السريرية للعناية المركزة حوالي 18 سريرا والأجهزة الصناعية التنفسية 12 جهازا.

ونوه بأن المستشفى حددت اماكن عزل في كل الاقسام للحالات التي قد يشتبه اصابتها بهذا الفيروس .


مشيرا إلى أنه في حال تم التأكد من وجود اي حاله مؤكده بالفحص المخبري فإن المستشفيات الحكومية أو الخاصة لن تستقبل أي حالة وسيتم إحالتها من قبل وزارة الصحة إلى المستشفيات, التي تم تخصيصها من قبل الوزارة لهذا الغرض.

وطالب الأجهزة الأمنية والصحية أن تأخذ اقصى درجات الحيطة والحذر من المنافذ البرية, وعدم دخول أيا كان دون أن يخضع للحجر الصحي؛ حتى نأمن من تفشي هذا الفيروس, الذي وصفه باالوباء الخطير الذي يجب ان يعمل الجميع لمكافحته.

ودعا رئيس أطباء أقسام الرقود وأخصائي الأمراض الباطنية في مستشفى الدكتور عبد القادر المتوكل في ختام تصريحه, من المجتمع بضرورة أخذ الحيطة والحذر والالتزام بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة ولجنة مكافحة الأوبئة من توعية وتحذيرات, وعدم الاستهتار بهذا الفيروس الخطير.

الشاهد برس