الشاهد برس


الكويت والحق المشروع

 

الشاهد برس | منصور أحمد الانسي.
عُرفت دولة الكويت ولا زالت بأنها الحاضنة والبيت العربي الكبير، حتى صارت لكرم أهلها وعدالة وانصاف حكومتها حُلم ليس لكل عربي فقط بل لأغلب مواطني العالم الباحثين عن لقمة العيش وحتى الثراء في اوطانهم،

 الكويت حاضنة البيت العربي الكبير 

وعلى هذا الأساس تسابق وتنافس للعمل فيها مئات الآلاف من أبناء الجاليات الإسلامية والعربية ومنهم أبناء جمهورية مصر العربية التي كان لجاليتها نصيب الأسد في عدد مغتربيها بدولة الكويت، الذين لاشك اسهمو في إعادة إعمار الكويت منذ التحرير وحتى اليوم وبالمقابل استطاع أبناء الجالية المصرية بجهدهم وبفضل كرم وعطاء شعب ودولة الكويت ان يصبحوا أثرياء في بلدهم يشار إليهم بالبنان.


ماحدث مؤخراً من ترحيل المئات من أبناء الجالية المصرية المخالفين لشروط الإقامة لم يأتي لهذا السبب الشرعي فقط بل لتخفيف العبء أمام دولة الكويت وتفرغها لأكبر وباء وجائحة عرفها العالم المتمثلة بفيروس كورونا الذي اجتاح دولة الكويت عن طريق الوافدين من خارجها وكان الوافدين من جمهورية مصر احد اهم اسباب تفشي هذا الوباء بدولة الكويت حتى تجاوزت إعداد الحالات المكتشفة يومياً أكثر من ألف حالة أغلبهم من الجالية المصرية.

الشاهد برس

 ترحيل الكويت للمصريين من أراضيها عين الصوب لهذه الأسباب ؟
لست هنا بصدد الدفاع عن دولة الكويت او الاعتراض لقيامها بترحيل مخالفي الإقامة من أبناء مصر، ماقامت به دولة الكويت هو الصواب لعدة أسباب تتمثل في مخالفة الإقامة والإضرار بالاقتصاد والسلامة العامة، وحماية أبناء الشعب الكويتي من فيروس كورونا وتمكين الجهات الحكومية من التصدي لهذا الفيروس والسيطرة على الوباء ووقف انتشاره ... 

ولن يتاتا ذلك إلا بفرز المقيمين وابعاد المخالفين والتخفيف من العبء الحكومي على دولة الكويت، وكان يفترض من الحكومة المصرية ان تتفهم الموقف الحرج والضغط الذي تعيشه حكومة ودولة وشعب الكويت، وان تتقبل هذا القرار بروح رحب وصدر واسع وخاصة إذا ما علمنا ان دولة الكويت احد اهم وأكثر الدول في العالم التي ساعدت وساهمت في دعم الاقتصاد والبنية التحتية في مصر من خلال المنح والمساعدات المالية المباشرة عبر القروض الحكومية أو عبر الصندوق العربي للتنمية... 

 كما ان أبناء الجالية المصرية يجب أن يتفهمو الخطر المحدق على دولة الكويت الحبيبة بسبب فيروس كورونا الذي اعاق الحركة واصاب الكويت إصابة بالغة يجب أن يكونوا هم أول من يقومو بتطبيبه حتى لو وصل العلاج لحد الكي.


الكويت كبيرة وعقلانية في مختلف العصور والظروف وما قامت به هو حق مشروع في الدفاع عن أمنها القومي المتمثل بسلامة أبناء الكويت
حفظ الله دولة وشعب الكويت ورفع عنهم كل بلاء ووباء وعن سائر بلادنا العربية والإسلامية.

الشاهد برس



الأكثر قراءة