الشاهد برس


بعد تراجع غالبية قبائل البيضاء عن العواضي صغير بن عزيز يرسل أكثر من 300 مليون سعودي ونقطة قانية تعيد المبلغ لمأرب

 

الشاهد برس | خاص

 

بعد أن فقد العواضي مناصرة غالبية قبائل البيضاء والتي أعلنت وقوفها في صف الدولة ضد أي دعوات للفتنة وخراب محافظة البيضاء لعل في طليعته قبائل صباح وقبائل اليمان وسائر القبائل التي تمثل التكوين القبلي لمحافظة البيضاء عموما .

 

وأكدت مصادر ميدانية أن نقطة أمنية ضبطت مبلغ مالي كبير مرسل من قبل رئيس هيئة الأركان العامة الفريق صغير بن عزيز إلى الشيخ القبلي والقيادي المؤتمري ياسر العواضي وأعادتها إلى مدينة مأرب .

 

وكشفت المصادر عن تمكن النقطة الأمنية قبل سوق قانية تمكنت من ضبط سيارة محملة بمبلغ مالي يفوق 300 مليون ريال سعودي كانت متوجهة إلى مديرية ردمان بمحافظة البيضاء دعما للشيخ العواضي لتفجير الوضع ضد جماعة الحوثي .

 

وأكدت المصادر بأن ذلك يأتي وفق مخطط إماراتي يهدف إلى تمكين النظام السابق من الاستيلاء على محافظة مأرب ومساندة العواضي لتفجير الوضع عسكريا في مناطقه القبلية ضد الجماعة الحوثية .

 

وبين المصادر بأن رئيس هيئة الأركان العامة بن عزيز تلقى توجيهات إماراتية بإسناد العواضي ماليا وعسكريا بهدف استكمال الخطة المقرة من قبل الإمارات بتمكين القيادات التابعة للنظام للسابق من السيطرة كبديل للقوى الثورية التي ساندت ثورة فبراير 2011م .

الشاهد برس

 

من جانبه اعتبر الشيخ القبلي صدام ناصر آل راشد شيخ قبائل اليمان بأن ذلك يكشف الوجه الحقيقي وراء تلك الدعوات الداعية للفتنة والدمار والخراب لمحافظة البيضاء .

 

وطالب آل راشد بأن يكون أبناء القبائل في محافظة البيضاء على مستوى كبير من الحذر وعدم الانجرار وراء مخططات سياسية هدفها الأول والأخير تدمير بلادنا وخرابها .

 

وقال علينا أن نكون عند مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقنا بعد أن تكشف زيف تلك الدعوات وأغراضها وأن قيام العدوان اليوم بإرسال مبالغ مالية كبيرة لدعم الفتنة في المحافظة أمر مرفوض بكل تفاصيله .

 

وثمن آل راشد كل المواقف المشرفة والشجاعة لكل مشائخ البيضاء ورجال قبائلها التي أعلنت وقوفها ضد دعوات الفتنة ومساندتها للدولة ضد كل دعوات الطيش والنزق .

 

وكانت قبائل صباح واليمان قد أصدرت بيان سابق أكدت من خلاله رفضه لتلك الدعوات الداعية للفتنة معلنة وقوفها في صف الدولة داعية كل حامل بندق لحمل بندقه للدفاع عن النظام والقانون وسيادة الدولة تجاه كل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة البيضاء .

 

الشاهد برس