الشاهد برس


اسطورة الكرة العراقية أحمد راضي .. في ذمة الله

 

 

الشاهد برس |

 

غيم الحزن على الجماهير الكروية العراقية والعربية على رحيل واحدا من أساطير الكرة العربية والعراقية خاصة الكابتن أحمد راضي الذي صنع مع زملاء جيله في المنتخب العراقي في تلك الفترة أروع الانتصارات حاصدين العديد من البطولات المختلفة .

 

وشيعت الجماهير العراقية جثمان النجم أحمد راضي في موكب جنائزي كبير وسط حزن عميق على رحيله وانهالت التعازي على أسرة من مختلف الشخصيات العراقية والعربية التي عبرت عن حبها وتقديرها لما قدمه هذا النجم لبلاده وللكرة العربية .

 

وكتب الرئيس العراقي برهم صالح في تغريدة على "تويتر" ينعى فيها اللاعب الراحل: نعزي عائلة وذوي ومحبي الكابتن أحمد راضي الذي وافته المنية اليوم، وأضاف: رغم فقداننا له إلا أنه حي في قلب كل عراقي بما يمثله من هوية وطنية وذاكرة مفعمة بالإبداع والإنجازات الكروية.

 

وأعلن مسؤول في وزارة الصحة العراقية الأحد أن أسطورة كرة القدم  العراقية أحمد راضي توفي عن 56 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

 

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر في تصريح صحفي مقتضب "توفي اللاعب السابق أحمد راضي".

 

وتعرض عضو مجلس النواب العراقي في دورته السابقة الأسبوع الماضي لارتفاع مفاجىء بدرجة الحرارة وضعف حاد في جسده، ما أدى إلى نقله للمستشفى وإجراء فحوص أظهرت إصابته بالفيروس.

الشاهد برس

 

وتدهورت حالته الخميس بعد ساعات على خروجه من المستشفى، ما دفع الطبيب المشرف على علاجه لنقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد. وكان راضي يستعد الأحد للحاق بطائرة من أجل العلاج إلى العاصمة الأردنية عمان حيث تستقر عائلته.

 

وفي آخر تصريحاته السبت، قال راضي عبر تسجيل فيديو "كنت أعاني من مشكلة في النوم، واليوم استطعت أن أنام.. أشعر في بعض الأحيان بصعوبة بالتنفس وهذا أمر طبيعي". وتأتي وفاة أحمد راضي بعد أسابيع قليلة على وفاة اللاعب الدولي السابق علي هادي، إثر إصابته بالفيروس.

 

من الرياضة إلى السياسة

 

وولد أحمد راضي في 21 نيسان/أبريل 1964، وبرزت مواهبه في سن مبكر وتألق مع ناديي الرشيد والزوراء.

 

وواصل تألقه مع المنتخب الأول في الثمانينيات والتسعينيات حيث قاده إلى نهائيات مونديال المكسيك 1986، الوحيد الذي شارك فيه المنتخب العراقي، حيث نجح بتسجيل الهدف الوحيد لبلاده في كأس العالم في مرمى بلجيكا. كما أحرز بطولة كأس الخليج في 1984 و1988 عندما نال جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية.

 

وفي الألفية الثالثة دخل أحمد راضي مجال السياسة، وأصبح عضوا في مجلس النواب العراقي وعضو لجنة الشباب والرياضة في المجلس.

 

 

الشاهد برس



الأكثر قراءة