الشاهد برس


جامعة الحكمة تقيم ندوة علمية حول دور المهندس المدني والمعماري في إعادة الإعمار في ظل العدوان

الشاهد برس|

عقدت جامعة الحكمة بصنعاء اليوم الخميس ندوة فكرية حول دور المهندسين اليمنيين في حصر الاضرار وإعادة  اعمار البنية التحتية التي خلفها العدوان والتي نظمتها كلية العلوم والهندسة بالجامعة  .

 

وفي الافتتاح اكد نائب وزير الاشغال العامة والطرق الدكتور محمد الذاري اهمية الاستفادة من الوضع الرهن وجعلها فرصه لانطلاق الطاقات والابداعات لدى المهندسين الشباب  وتوجيه مشاريع تخرجهم نحو البحث عن مواد الانشاء البديلة الموجودة في الطبيعة اليمنية .

 

واشار الدكتور  الذاري الى الدور الذي يجب ان يلعبه المهندس المدني والمعماري والجامعات والكليات اليمنية في ظل العدوان والية التفكير باستراتيجية عند اعادة الاعمار لتلافي الاخطاء السابقة في التخطيط والبنى التحتية .

ودعا طلاب كليات الهندسة للاستفادة من هذه المحنة وتحويلها إلى منحة لتعلم كيفية إعادة المباني المتضررة وكيفية فهم توزيع الاحمال وتحليل القوى .. مؤكداً أهمية الربط والتنسيق بين الجهات المعنية وذات العلاقة والجامعات بحيث تكون الجامعات الهندسية تحل مشاكل كافة الجهات المعنية وتلبية احتياجاتها .

ولفت نائب وزير الاشغال إلى ان الوزارة بصدد إطلاق مشروع تنافسي و جائزة مالية للمهندس المبدع ، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالمبدعين و الاوائل ودعمهم واعطائهم الفرص الأولى في التوظيف

وأعرب عن استعداد الوزارة جعل المختبر المركزي التابع لها مفتوحاً امام مشاريع تخرج الطلاب لعمل فحوصات لمدخلات المواد الانشائية التي تزخر بها الطبيعة اليمنية.

 

وفي الندوة التي حضرها رئيس مجلس امناء الجامعة الدكتور صلاح مسفر ونائب رئيس الجامعة الدكتور ماجد القطوي وعدد من مسئولي وزارة الاشغال وعمداء الكليات في الجامعة وعدد من المهندسين اليمنيين

 

الشاهد برس

من جانبه اشار رئيس جامعة الحكمة الدكتور مختار دائل الى اهمية الورشة للاطلاع على إمكانيات المهندسين اليمنيين في حصر وتوثيق الاضرار الناجمة عن العدوان الغاشم على اليمن ودورهم الفاعل في إعادة الإعمار .

واستعرض رئيس الجامعة حجم الاضرار التي تعرضت له المؤسسات التعليمية والمدارس والجامعات والمستشفيات والطرق والجسور  جراء استهدافها من قبل تحالف العدوان الذي تجاوز كل الشرائع السماوية و القيم الإنسانية والأعراف والقوانين الدولية ومواثيق الأمم المتحدة.

وأكد الدكتور مختار أن الندوة العلمية تهدف الى تبادل الآراء والافكار وبحث وتعزيز روح الشراكة الحقيقية مع الجهات ذات العلاقة والتعاون المشترك من اجل المضي قدماً في بناء ما دمره العدوان في مختلف مجالات البناء والتقييم والتصميم وصيانة البيئة الطبيعية .

من جانبه أكد رئيس قسم الهندسة المدنية بكلية العلوم والهندسة بالجامعة الدكتور محمد القباطي إلى أن الندوة تأتي في إطار توجه الجامعة للمشاركة في خدمة المجتمع وتنفيذاً للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة وتجسيداً للشعار الذي اطلقه الرئيس الشهيد الصماد " يد تحمي ويد تبني ".

 

وأشار إلى أهمية الدور الذي يقوم به خريجي قسمي الهندسة المدنية والمعمارية في التخطيط والتطوير العمراني وبناء وطن موحد ومتكامل يعتمد ذاتياً على موارده الطبيعية وعلى قوة الكادر من الشباب المسلح بالعلم والمعرفة والايمان وبأساليب علمية حديثة تحاكي متطلبات واحتياجات سوق العمل والمرحلة الراهنة.

وقدمت ثلاث أوراق عمل ، تناولت الورقة الأولى المقدمة من وكيل قطاع الأشغال العامة والطرق لقطاع الاشغال الدكتور يحيى زيد الشامي بعنوان" ألية حصر أضرار المباني والمنشآت التي استهدفها تحالف العدوان والمهام المطلوبة والاقتراحات والحلول اللازمة".

وتطرقت الورقة الثانية والمقدمة من عميد معهد التدريب والبحوث الصناعية مصنع اسمنت  عمران الدكتور احمد محمد العنوة إلى الدور التنموي لمصنع أسمنت عمران في ظل العدوان والصعوبات التي واجهها ومراحل الانتاج التي يقوم بها والمواد  المستخدمة في صناعة الاسمنت ، فيما استعرض الدكتور مطهر العماري تقييم تأثير حركة المرور على شبكة الطرق .

وعقب الندوة اطلع نائب وزير الاشغال ومرافقوه على مستوى التجهيزات في مختبرات الهندسة المدنية والمعمارية ومختبرات مواد التربة والمساحة وزيارة للمجسمات المقدمة من طلاب كلية الهندسة، و الاطلاع على اقسام ومعامل الطب البشري والاسنان والصيدلة والمختبرات والامكانيات المتوفرة في تلك الاقسام .

واشاد نائب وزير الاشغال بمستوى العملية التعليمية في الجامعة ومستوى التجهيزات والامكانيات المتوفرة في الكليات والاقسام الهندسية والطبية .

وفي ختام فعاليات الندوة كرمت جامعة الحكمة بدرع الجامعة نائب وزير الأشغال العامة والطرق الدكتور محمد حسين الذاري .

الشاهد برس