الشاهد برس


أسرة آل الصعر تناشد



الشاهد برس | متابعات.
مرت اربعة وعشرون ساعة من فجر الأربعاء، ومصير أسرة كاملة من آل الصعر مجهول مصيرها ،بعدما داهم مجهولون منزلهم خلف معسكر الخرافي شرقي العاصمة ،وتم نهب عدد من الجنابي وكذا بصائر أملاكهم وتلفوناتهم المحمولة وكذا لابتوباتهم الخاصة .

الى الآن أصابع الاتهام لا تشير الى الجهات المسئولة عن تأمين المواطنيين متمثلة بوزارة الداخلية ،فالعملية امتزجت بين السرقة والأختطاف لأغراض شخصية ،وبحسب مصدر من العائلة المختطفة فقد تم إخفاء معين عبدالله الصعر وكذا نجليه شاهر ومحمد في ظروف غامضة ،وقد تواصلت العائلة بالجهات الخاصة بالسجون التي بدورها أعلنت عدم مسئوليتها أو أمرها باقتيادهم الى أي جهة .

الجدير بالذكر أن شاهر معين الصعر لم تمض عليه أيام مذ أفرجت عنه السلطات الأمنية في مارب بعدما احتجزته من قانية، بتهمة انتمائه لجماعة أنصار الحوثيين ،وتشير عائلة المختطفين أن لا انتماءات حزبية أو صلات سياسية أو نشاط قام ويقوم بها المختطفون .


وفي حين تفرح صنعاء بالإفراج وعودة الأسرى المُحررين من سجون الشرعية ،اسرة آل الصعر تقف حائرة عن مصير عائلة بأكملها ،هذا وتناشد أسرة آل الصعر السلطات الأمنية متمثلة بوزارة الداخلية ووزيرها عبدالكريم الحوثي متابعة مصير مُعين وشاهر ومحمد ،ومتابعة خاطفيهم الذين يحاولون إثارة البلبلة وخلط أوراق السياسة بقضايا هي في الأصل خارج نطاقها

الشاهد برس

الشاهد برس