الشاهد برس


الحرب النفطية بين روسيا والسعودية .. هل أفسدت براميل النفيط ما أصلحته صفقات التسليح

 


الشاهد برس | عواصم . 
خلال السنوات الثلاث الماضية، كان هناك عاملان مؤثران بشكل كبير في أسواق النفط.
الأول هو زيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، والتي حولت البلاد من مستورد كبير للنفط إلى مصدر مهم.
والثاني هو التحالف بين السعودية وروسيا، التي تعاونت مؤخرًا في خفض الإنتاج لمحاولة مواجهة تأثير النفط الصخري.
والآن بعد أن انتهى التعاون بين اثنين من أكبر ثلاث دول منتجة للنفط في العالم - الثالث هو الولايات المتحدة. اقترحت السعودية، بصفتها العضو المهيمن في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، الأسبوع الماضي تخفيضات في الإنتاج لتعويض انهيار الطلب من انتشار فيروس كورونا.
روسيا، وهي ليست عضو في أوبك، رفضت المضي قدماً في هكذا ضفقة.
وقد تحول المأزق إلى أعمال عدائية مفتوحة.


بعد محادثات مع أعضاء أوبك في فيينا، عاد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إلى موسكو لإجراء مشاورات يوم الخميس.
في غيابه، التقى مسؤولو أوبك وتوصلوا إلى حد بلغ الإنذار النهائي.


ستقوم المجموعة ككل بخفض الإنتاج بمقدار 1.5 مليون برميل يوميًا، أو حوالي 1.5 بالمائة من المعروض العالمي.
أوبك، بمعنى السعوديين إلى حد كبير، ستجعل الجزء الأكبر من التخفيضات، مليون برميل، طالما قلصت روسيا وغيرها من المنتجين الباقي.
تقول هيلما كروفت المحللة في RBC Capital Markets ، إن المناورة كانت "خطوة من نوع ما" ، لكنها جاءت بنتائج عكسية.
لقد لعبت روسيا بجد للحصول عليها من قبل، لكن هذه المرة لم يكن السيد نوفاك مشاركاً في اللعبة.
كانت الإجابة الروسية "لا" مرة أخرى، وعاد وزير النفط السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان ، ومسؤولون آخرون إلى فنادقهم دون أي نتائج أو بيان.


كانت المواجهة حدثاً مشؤوماً بالنسبة للصناعة النفطية.
لم يقتصر الأمر على فشل أوبك ومجموعة أكبر من المنتجين - المعروفين باسم أوبك بلس - في الاتفاق على تخفيضات جديدة، ولكنهم فشلوا أيضًا في التوقيع على تمديد اتفاق لخفض الانتاج 2.1 مليون برميل يوميًا في الاتفاقيات السابقة التي ستنتهي صلاحيتها في النهاية مارس.
وقد خلق ذلك خطر تدفق النفط الهائل إلى السوق التي كانت تعاني اصلاً من زيادة كبيرة في المعروض وتعاني كذلك من انخفاض حاد في الطلب.
قال السيد نوفاك بعد الاجتماع، وفقًا لوكالة رويترز: "اعتبارًا من 1 أبريل ، لا يتعين علينا نحن أو أي دولة أوبك أو خارج أوبك إجراء تخفيضات في الإنتاج".


رد السعوديون بإخطار المشترين يوم السبت بأنهم سيقدمون تخفيضات كبيرة على مبيعاتهم النفطية لشهر أبريل.
من المحتمل أن يتبع تخفيضات الأسعار المنتجون الآخرون في المنطقة مثل حلفاء السعوديين الكويت والإمارات.
وقال المسؤولون السعوديون إن القصد من ذلك هو خلق المزيد من الطلب على نفطهم مع انخفاض الأسعار.

الشاهد برس


وينتج السعوديون حوالي 9.7 مليون برميل يوميا وتشير وكالة الطاقة الدولية، وهي منظمة مقرها باريس تقدم المشورة للحكومات والصناعة، إلى أنه يمكن للسعوديين إنتاج أكثر من مليوني برميل إضافي، في حين أن الكويت والعراق والإمارات العربية المتحدة يمكن أن تضيف مليون برميل آخر يوميًا.


فزع السوق من هذه الطوفان المحتمل من الخام كان واضحاً.
في يوم الاثنين، انخفضت الأسعار بأكثر من 30 في المئة وبحلول فترة ما بعد الظهيرة، تعافى سعر برميل نفط برنت، المقياس الدولي، إلى نحو 36 دولارًا للبرميل، وهو ما زال منخفضًا بنسبة 21 في المائة.
وقال نيل بيفريدج، المحلل في شركة بيرنشتاين لأبحاث السوق: "كان السوق يعتمد فعلاً على هذا التحالف بين أوبك وروسيا". وأضاف أنه يبدو أن هذه العلاقة غرقت بسبب عدم وجود دعم.


على الرغم من وجود احتياطيات نفطية هائلة، إلا أن روسيا والسعودية قلما رأيا طريقهما إلى التعاون.
في سيرته الذاتية "خارج الصحراء" يروي علي النعيمي، وزير النفط السعودي منذ فترة طويل ، أنه عشية ما أصبح اجتماع أوبك الحاسم في نوفمبر 2014، التقى السيد نوفاك لطلب المساعدة في التعامل مع تزايد تخمة النفط.


شارك في المحادثات ايغور سيتشين، وهو شريك مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس التنفيذي لشركة روسنفت، أكبر شركة نفط روسية.
يقول السيد النعيمي إن الروس رفضوا المضي قدماً، وقام بتعبئة أوراقه وغسل يديه من محاولة لتحقيق الاستقرار في السوق من خلال التخفيضات.
تسبب انخفاض السعر إلى أقل من 30 دولارًا في اعادة التفكير الى عقول الروس، وأقنع الروس في النهاية بالاتحاد مع السعوديين. نشأ نوع من التوتر بين السيد نوفاك وخالد الفالح، الذي خلف السيد النعيمي وزيرا للنفط السعودي في عام 2016.
وضع الاثنان على ما بدا وكأنه قناع الصداقة خلال مؤتمرات أوبك الصحفية.


ولكن كانت هناك توترات، ولمح الروس لمدة عام على الأقل إلى أنهم كانوا متعبين من هذا الترتيب، الذي حد من نمو شركات النفط مثل روسنفت.

نيويورك تايمز

الشاهد برس



الأكثر قراءة